الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

أسعدني جدا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترددت كثيرا ان كنت املك شجاعة العودة لكتابة ما في نفسي أم أني قد فقدته مع ما افقدتني اياه الدنيا وما فيها !! وحتي الان لم احسم امري ولكني وددت ان اذكر نفسي بما تعلمته في رمضان هذا العام .. 

تعلمت الكثير من برامج رائعة شاهدتها ...

منها ما كنت ابيت بعد نهايته وقد ارتسمت علي وجهي ابتسامة لا يعلم معناها الا الله وهو مدرسة الحب ، وقد ورد في البرنامج قصص رائعة لعباد ربانيين يحتذي بهم في صفات عظيمة  هي في الاصل من اصول ما فطرنا الله عليه وانستنا اياه الحياة وملهياتها.. كم كان جميلا توازن سيدنا عمر بن الخطاب و ود السيدة عائشة رضي الله عنها مع زوجها العظيم احب خلق الله صلي الله عليه وسلم.. كم سعدت بالعالم النافع الامام الشافعي و قصته الرائعة مع طلب العلم و اوجع القلب كثرة ابتلاءات السيدة رقية بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم ورضي الله عنها.

كم انبهرت بعدل سيدنا علي ابن ابي طالب رضي الله عنه و تواضع سيدنا عمر بن عبد العزيز الشديد امام واسع فضل الله عليه .. وكم كان رائعا سيدنا عثمان بن عفان الزوج الصالح الجميل الحنون الرحيم بزوجته .. و سيدنا مصعب بن عمير الداعية اللطيف الذي احسن الدعوة الي دين الله بلطف و جعله الله سبب في اسلام الكثيرون 

وقد انبهرت بقصة محمد الفاتح وانتظر بفارغ الصبر الفيلم الذي اعلنت عن اذاعته قناة اقرا في العيد باسم "محمد الفاتح" ، عسي الله ان يقوي ايماننا و يحيي الامل في قلوبنا بعد ان ذاب وتلاشي بكثرة ذنوبنا

وكان سيدنا عبد الله بن العباس ابن عم رسول الله صلي الله عليه وسلم نعم الطالب للعلم وكيف يسر الله له العلم  و أنار له بصيرته .. و كيف اصبح الفقر غني لان الله هو الغني في قلب الامام احمد بن حنبل رضي الله عنه الذي كان فقيرا فأغناه الله من فضله بعمله و اجتهاده .
لا استطيع حصر الحلقات جميعها ولكني قد سعدت بها للغاية فكنت ابيت ليلتي وقلبي ممتليء فخرا ان من الله علينا بالاسلام .. الحمد لله رب العالمين


و ايضا مما اسعدني من البرامج الطيبة ، برنامج دعوة للفرح للدكتور عائض القرني فقد كان بشوشا سهلا لينا في شروحه و كم اعطي من امثلة عظيمة تشرح الصدر و دائما ما كان يردد "والله لا خوف علي الاسلام فهو في انتشار ومحفوظ مهما اشاعوا غير ذلك.. فلا تخشوا عليه " .. وقد كان يروي من الشرق والغرب القصص والاحاديث و الاشعار و الحكم والمواعظ و لكنه في النهاية يثبت ان ما عند الله خير وابقي و ان الله قد من علينا بنعمه التي لا تعد ولا تحصي و خيرها نعمة الرضا لمن رضي الله عنه فيسعد في الدنيا و يفوز بحسن الخاتمة وجنات النعيم.

كان طيبا كذلك برنامج المصارع للشيخ محمود المصري الذي كان حلو الحديث هاديء الدعوة .. وكيف اننا خلقنا في الدنيا لنكون مصارعين اقوياء ضد كل ما يبعدنا عن طريق الله .. "عايشين سنين العمر نتصارع بين دوامات الدنيا والشهوات .. مليون صراع في البيت وفي الشارع.. نغلب ساعات ونتغلب اوقات .. بنصارع الدنيا اللي بتنادي ونصارع النفس اللي مبتشبعش ونصارع الشيطان ونصارع الاحزان و بنستعين بالصبر والصلوات"

وكذلك برنامج فضائل للدكتور نبيل العوضي  لم يسعدني الحظ لمتابعة كل حلقاته ولكني استمتعت بالعديد منها ، كان يجوب مناطق تراث من بلاد الشام متحدثا عن فضائل الاخلاق والاعمال مستشهدا بالقرآن والسنة و قصص الصالحين



وكان للدكتور عائض القرني لقاء اخر صادفته في ايام العطلات وهو برنامج حدثنا الزمان وفيه ايضا يبث روح العزيمة والامل في الله ويدعو لمستقبل افضل عن طريق قصص من الحاضر والماضي ، فعسي الله ان ينفعنا بهم جميعا

وعلمتني الحياة 2 للدكتور طارق سويدان كان دعوة طيبة من خلال تجارب حياتية و رؤي من منظور قد لا يراه الكثيرين.

وحمل الينا برنامج نور الحق بضيفه الدكتور علي جمعة بعض الاعتدال فكان يوضح بعض المسائل المختلف فيها ويبين ايهما احق ان يتبع.

وكان طيبا للغاية ما قدمته الاستاذة بثينة الابراهيم في برنامجها يا رب للعام الثاني .. فهي تمس القلب والروح و تشعر المتفرج فعظمة الله و دين الله .. و اخذت علي عاتقها هذا العام بيان الاسلام في عيون من هداهم الله الي الاسلام وقد كانوا علي غير هذا الدين من قبل .. الحمد لله علي نعمة الاسلام ، جعله الله عزيزا في قلوبنا كما اعزه في قلوب السلف الصالح

في برنامج رحلة للسعادة حاول الدكتور عمرو خالد وضع منهجية للسعادة و خطوات واجتهادات لابد منها حتي نصل الي الاحساس الغالي بالسعادة. وكانت الحلقة الاولي من الرحلة اشدهم اسعادا لقلبي وروحي و احسبني لم انجح في الوصول للسعادة الممنهجة التي حاول الدكتور الدعوة اليها.

ويفوق كل هؤلاء روعة و حسنا و جمالا و إسعادا الاستمتاع بمشاهدة جموع المصلين في المسجد الحرام في جميع الصلوات المكتوبة وبالأخص في صلاتي التراويح والتهجد .. بارك الله في أئمة المسلمين و بارك الله في المسلمين المصلين و جمعنا واياهم في زمرة عباده المخلصين

لقد كان شهرا طيبا طيبا طيبا بكل ما فيه من سلام و هدوء وراحة قلبية و بالرغم من وجود منغصات عديدة افسدت عليّ بعض هذه الاحاسيس لعدة ايام حسبتها عمر طويل لن يزول ولله الحمد علي كل حال و مع كل ذلك فقد سعدت بالشهر الفضيل سعادة كبيرة فلله الحمد والشكر واليه يرجع الفضل كله.. الحمد لله رب العالمين

أسال العظيم ان يُعظم ثواب كل مسلم ادخل السرور الي قلب اخيه في الانسانية و ان يعفو ويصفح عن كل مسيء اساء بجهل او عمد الي غيره فهو العفو الغفور.

كل عام و انتم بخير و أسال الله ان يتسلم منا رمضان علي خير وان يجعلنا من المقبولين الفرحين اذا ما عرضوا علي الاشهاد


اللهم اني استودعك قلبي فلا تجعل فيه أحدا غيرك

وأستودعك لا إله إلا الله فلقني إياها عند الموت

وأستودعك نفسي فلا تجعلني أخطو خطوة إلا في مرضاتك

وأستودعك كل شيء رزقتني إياه فاحفظه لي من شر خلقك أجمعين

يامن لاتضيع عنده الودائع