الثلاثاء، 21 أكتوبر، 2014

ماذا تفعل لو كنت مكانه؟!

سألني زميل علي غفلة .. 

لو الواحد فاضله شهر ويموت .. اقصي طموحاته يعيش الشهر دا ازاي؟!


لقيته سؤال محير فعلا.. الدنيا بتجبر الواحد يتصرف تصرفات علي انه هيعيش فيها ابدا .. و النزعة الايمانية تحكمها ساعات بيضعف فتفتكر انك بتعمل للنهاردة و بكرة و بعده وبعده وبعده.... 


طيب اللي بيغش و يكدب ويزور و يقتل حتي .. وضعه ايه لو اتسأل سؤال زي دا؟!


الدراما عموما صورتالاجابة علي انه تاب و اناب و يبتدي يصلي ويصوم ويستغفر و يصلح غلطاته و يطلب العفو والسماح من اللي حوليه....


لو في الحقيقة دا هيحصل ..


ايه انسب حاجة الواحد يعملها؟؟؟ .. بجانب الاستغفار وطلب العفو والسماح من الله علي ما ارتكب و اخطأ في حق الله وفي حق نفسه!


سؤال محير جدا بصراحة!

اللهم اني استودعك قلبي فلا تجعل فيه أحدا غيرك

وأستودعك لا إله إلا الله فلقني إياها عند الموت

وأستودعك نفسي فلا تجعلني أخطو خطوة إلا في مرضاتك

وأستودعك كل شيء رزقتني إياه فاحفظه لي من شر خلقك أجمعين

يامن لاتضيع عنده الودائع